ضبط 10 آلاف متسول خبر يثير الذعر!

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
كتب : علي سعادة

الرقم الذي أعلن عنه وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح لأعداد المتسولين الذين ضبطوا مقلق وخطير، الوزير كشف عن ضبط نحو 10 آلاف متسول منذ بداية العام الحالي وحتى اليوم (الاثنين).

وبالتأكيد؛ فإن هناك أرقاما مضاعفة لأعداد الذين لم يتم ضبطهم بعد.

ومكمن الخطورة أن المتسول عادة لا يكون وحده وإنما يكون جزء من فريق لذلك بدأ بعض المتسولين في ممارسة العنف والاعتداء على المارة ، وفي بعض الحالات التي ضبطت كان هناك شكل من أشكال الإتجار بالبشر لأغراض العمل القسري في التسول.

الوزارة ضبطت أطفالا متسولين يلعبون “القمار” في أحد أزقة العاصمة عمان نتيجة حصولهم على أموال من التسول بعد الانتهاء من عمليات التسول وجمع مبالغ مالية.

لم يعد بإمكان الحكومة تجاهل هذه الظاهرة لأنهم متواجدين في الشوارع ومراكز التسوق حتى أصبح هناك تسول وصل البيوت والمطاعم وهذه ظاهرة جديدة .

وبات من الضروري للحد من الظاهرة تطوير التشريعات لتحقيق الردع العام، وتعيين ضباط ارتباط في وزارة التنمية الاجتماعية من الجهات المعنية لمتابعة قضايا التسول، وتشديد إجراءات تكفيل المتسولين وخاصة التسول المنظم والمسؤولين عنه، وتكثيف الدوريات المشتركة من الجهات المعنية لضبط المتسولين وتحويلهم للقضاء، وإجراء المزيد من الدراسات الاجتماعية للبحث في أسباب هذه الظاهرة وخاصة بأشكالها وأساليبها الجديدة.

وكل ذلك لن ينجح إلا بتعاون المواطن الذي سيكون خط الدفاع الأول بعدم منحه أية أموال لأي متسول مهما استعطفه، الرفض والصد وإبلاغ الجهات المعنية هو المرحلة الأولى في صد هجمات المتسولين التي تتسع إلى حد بات يزعج الجميع ويضر بالأمن الوطني حيث بات السياح يتجنبون الكثير من المناطق، كما اشتكى أصحاب أعمال ومستثمرين من وقاحة المتسولين الذين أراقوا ماء وجوههم في الطرقات.

اكتب تعليقك على المقال :