تصعيد في غزة

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram
كتب : ناصر ناصر

ستحاول “اسرائيل” قدر الامكان امتصاص ردود المقاومة في غزة لأنها حققت الهدف الذي تريده وهو اغتيال القائد الشهيد بهاء ابو العطا فجر 12-11-2019، فمصلحة “اسرائيل” لا زالت تجنب المواجهة مع غزة ، فالامر متعلق حاليا وبالدرجة الاولى بتقدير المقاومة للرد المناسب على جريمة الاغتيال وبتدخل واصرار الوسطاء على تهدئة الامور، إضافة الى عامل الاصابات في الطرفين.
وعليه يمكن القول وبحذر شديد ان التصعيد لن يستمر طويلا، ولن يزيد على يومين او ثلاثة.
كان واضحا ان “اسرائيل” سوف تستهدف القائد ابو العطا، حيث تم التركيز على دوره في التصعيد في الاشهر الاخيرة من قبل مسؤولين ووسائل اعلام اسرائيلية، وخاصة دوره في إهانة رئيس وزراء دولة الاحتلال نتنياهو، وإنزاله عن المنصة في أثناء خطابه في اسدود، والذي يعتبر اغتياله اغلاقاً للحساب.
من المستبعد ان تعود اسرائيل لسياسة الاغتيالات المكثفة، فهي تعتقد ان الشهيد القائد ابو العطا هو حالة خاصة جدا، لذا استعدت على ما يبدو لدفع ثمن (قد يتدهور دائما) كبير على شكل تصعيد محدود يشمل إطلاق مئات الصواريخ على قلب الدولة مقابل اغتياله.
بمعنى آخر فالردع الفلسطيني ما زال قائما رغم حدوث اختراق في هذه المواجهة.

اكتب تعليقك على المقال :

أحدث الأخبار